In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

الشركة في سطور

مجموعة البحري هي من أبرز الشركات الرائدة في مجال النقل والخدمات اللوجستية على مستوى العالم. وتلعب الشركة، التي كانت تُعرف سابقاً باسم الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، دوراً هاماً في نمو صناعة النقل العالمية وتطويرها، وذلك من خلال تركيزها الكبير على الابتكار والتزامها بتقديم خدمات بحرية وبرية وجوية رائدة وذات قيمة مضافة، مستفيدة من أحدث التقنيات المتاحة.

وباعتبارها واحدة من أكبر مزودي الخدمات البحرية في العالم، تعمل المجموعة من خلال ست قطاعات رئيسية، هي: البحري للنفط، والبحري للكيماويات، والبحري للخدمات اللوجستية، والبحري للبضائع السائبة، والبحري لإدارة السفن، والبحري للبيانات. وتقدم شركة البحري خدمات متنوعة تشمل نقل النفط الخام، والمنتجات البترولية، والمنتجات الكيماوية، والبضائع السائبة والعامة، بالإضافة إلى إدارة السفن. كما أنشأت البحري في عام 2015م البحري للبيانات كجزء من سعي الشركة لكي تصبح أعمالها قائمة على المعرفة، الأمر الذي يعزز مكانتها كشركة رائدة في عملية اتخاذ قرارات صائبة في القطاع البحري معتمدةً على البيانات. وتقوم الشركة بتخصيص خدماتها وفقاً لاحتياجات عملائها، وذلك بدءاً من تحقيق الاستفادة القصوى من شركات الطرف الثالث، وصولاً إلى بناء سفن مصممة خصيصاً لتوفير خدمات نقل متكاملة داخلياً وخارجياً.

ومن خلال تركيزها على قيمنا الأساسية واستراتيجيات الأعمال المسؤولة، تلتزم شركة البحري بتعزيز موقع المملكة العربية السعودية باعتبارها البوابة الإقليمية لثلاث قارات في مجال الخدمات اللوجستية، وتساهم بفاعلية في تحقيق رؤية المملكة 2030 عبر توسيع خدماتها وحضورها باستمرار حول العالم.

تمتلك شركة البحري وتُشغِّل أكبر أسطول لناقلات النفط العملاقة في العالم، كما تمتلك أكبر أسطول لناقلات الكيماويات في الشرق الأوسط، إذ يضم العدد الكلي لأسطول الشركة 87 ناقلة وسفينة في قطاعات مختلفة، بما في ذلك 40 ناقلة نفط عملاقة، و36 ناقلة كيماويات ومنتجات بترولية، و6 ناقلات متعددة الاستخدامات، وكذلك 5 ناقلات للبضائع السائبة الجافة، كما لديها 6 ناقلات نفط عملاقة قيد البناء وبانتظار التسليم. وتتمتع شركة البحري بشبكة واسعة من الوكلاء المنتشرين في كل من الشرق الأوسط وإفريقيا والولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.

تاريخ الشركة:

تأسست شركة البحري، التي كانت تُعرف سابقاً بالشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، بموجب المرسوم الملكي رقم م/5 الصادر بتاريخ 12 صفر 1398هـ الموافق 22 يناير 1978م كشركة مساهمة عامة مدرجة في سوق الأسهم السعودية (تداول). ويمتلك صندوق الاستثمارات العامة (PIF) 22% من أسهمها، في حين تمتلك شركة أرامكو السعودية للتطوير 20% من الأسهم، وباقي الأسهم مملوكة من قبل مواطنين ومؤسسات استثمارية.
 
وتحولت شركة البحري خلال العقود الأربعة الماضية منذ تأسيسها من شركة شحن بحري صغيرة تعمل بسفن متعددة الاستخدامات لتصبح واحدة من أكبر شركات النقل في العالم، وتحتل اليوم مكانة بارزة في قطاع الملاحة البحرية العالمية.
 
أصبحت البحري أول شركة نقل وطني تكمل أكثر من 38 عاماً من العمليات، فيما تستمر الشركة في التقدم نحو تحقيق المزيد من النمو والنجاحات منذ  تأسيسها، وإنشاء قاعدة عملاء قوية داخل المملكة وخارجها، وتحقيق سمعة واسعة فيما يتعلق بالجودة والموثوقية والسلامة.
 
ومن خلال التزامها بالابتكار وتطبيق أفضل الممارسات عبر جميع مجالات الأعمال، تمكنت شركة البحري من المحافظة على موقعها الريادي في طليعة القطاع البحري طوال تاريخها التشغيلي، مع تنويع مجال أعمالها والتوسع في أسواق جديدة بهدف تعزيز مكانتها كشركة رائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية.