In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.

‏"البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة" تدشن أعمالها من دبي

05 أكتوبر 2017
1.jpg
الشراكة الجديدة أُطلقت ويُتوقع أن تفوق أعمالها التشغيلية 5 ملايين طناً مترياً في عامها الأول

دبي، الإمارات العربية المتّحدة - 5 أكتوبر 2017: أعلنت "البحري للبضائع السائبة"، الشركة التابعة لمجموعة البحري الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، و"كونينكليكه بنقي‏ بي في" (بنقي‏)، الشركة الفرعية المملوكة بالكامل لـ "بنقي‏" المحدودة شركة الصناعات الزراعية والغذائية العالمية، مؤخراً افتتاح مكتب المشروع المشترك، الذي يحمل اسم "البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة"، في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد تدشين المشروع المشترك في شهر فبراير من العام الحالي. 

واحتفالاً بمناسبة افتتاح المكتب والكشف عن شعار الشركة، استضاف رئيس مجلس إدارة شركة البحري الأستاذ عبدالرحمن بن محمد المفضِّي حفلاً خاصاً في فندق برج العرب بدبي، وذلك بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة شركة البحري، ومجموعة من كبار التنفيذين في القطاع البحري، وممثلين عن شركة بنقي، ورؤساء الشركات التابعة لمجموعة البحري، بالإضافة إلى عدد من كبار المسؤولين الذين يمثلون شركات ومؤسسات عالمية بارزة. ‏

ومن المخطط أن تفوق الأعمال التشغيلية للشراكة الجديدة 5 ملايين طناً مترياً في عامها الأول من البضائع السائبة، إذ ستساهم في زيادة حجم استيراد وتصدير وشحن البضائع السائبة من وإلى منطقة الشرق الأوسط، في حين ستعزز هذه الشركة من عمليات البحري للبضائع السائبة، إحدى الشركات التابعة للبحري.

وستعمل الشركة الجديدة والناقلات التابعة لها على توفير خدمات حصرية للعملاء الدوليين في مجالي النقل والشحن، مع التركيز بشكل رئيسي على حركة الشحن في الشرق الأوسط. وتملك شركة البحري للبضائع السائبة الحصة الأكبر في المشروع المشترك وذلك بنسبة 60%، في حين تملك بنقي‏ حصة الـ 40% المتبقية. 

وسيقوم المشروع المشترك، والذي سيتخذ من دبي مقراً له وسيتم تمويله على أساس تناسبي بين شركتي "البحري للبضائع السائبة" و"بنقي‏"، بعمليات التأجير والتشغيل التجاري لناقلات البضائع السائبة من نوع "سوبراماكس" (SUPRAMAX)، و/أو "باناماكس" (PANAMAX)، و/أو غيرها من ناقلات البضائع السائبة ذات الأحجام المناسبة، وذلك بشكل مبدئي من ضمن الأسطول المملوك أو الذي تقوم بتشغيله حالياً شركة "البحري للبضائع السائبة"، ومن أطراف ثالثة أخرى في وقت لاحق. ومن المتوقع أن تصل حمولة ناقلات الشركة إلى 5 ملايين طناً مترياً في العام الأول، على أن يتضاعف هذا الحجم تدريجياً. 

2.jpg

وقال الأستاذ عبدالرحمن بن محمد المفضِّي رئيس مجلس إدارة شركة البحري: "إن إطلاق ’البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة‘ يمثّل إنجازاً هاماً بالنسبة لشركتنا، وسيساهم الخبرة الواسعة التي تمتلكها شركة البحري في أسواق الشرق الأوسط إلى جانب خبرات بنقي في قطاع الشحن البحري على مستوى العالم، في دعم شركة البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة لتعزيز سمعتها كناقل جدير بالثقة، وخصوصاً في مجال الحبوب والسلع الزراعية الأخرى. وأنا على ثقة من أن هذا المشروع المشترك الجديد يسير في الاتجاه الصحيح نحو تحقيق رؤية المملكة 2030 وتعزيز التزامنا بتسخير العلاقات الحالية وبناء علاقات جديدة في المستقبل". 

من جهته، قال الأستاذ نزار حسين بانبيله، رئيس مجلس إدارة شركة "‏البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة": "أهنّئ كلاً من شركتي البحري للبضائع السائبة وبنقي‏ على إقامة هذا التحالف الاستراتيجي. إن إطلاق شركة ’البحري بنقي‏ للبضائع السائبة المحدودة‘ ورفد الأسطول الحالي بناقلات حديثة سيساهم في قطع شوط طويل نحو تسهيل تدفق البضائع السائبة في المنطقة، وأيضاً في تنفيذ العمليات التجارية بطريقة سلسة وفعالة. ومن خلال نجاحات شركة بنقي الملحوظة في تجارة السلع وشحنات البضائع السائبة، ستكون قوّتها التشغيلية ضرورية لتلبية الطلب المتنامي على البضائع السائبة وخدمات الشحن الموثوقة في المنطقة. ويتماشى ذلك أيضاً مع رغبتنا المتزايدة لتعزيز مكانتنا إقليمياً وزيادة علاقاتنا مع الشركات العالمية".