رسالة الرئيس التنفيذي

مرحبًا بكم في البحري،


منذ تأسيسها في العام 1978م، قطعت شركة البحري شوطاً كبيراً في رحلتها لتصبح إحدى أهم الشركات في قطاع النقل. فمن أربع سفن متعددة الاستخدامات، نمت شركة البحري لتصبح رائدة على مستوى العالم في مجال النقل والخدمات اللوجستية بأسطول يضم 88 ناقلة وسفينة. حيث يُعَد قطاع البحري للخدمات اللوجستية واحدة من أولى القطاعات الست في مجموعة البحري، وهو من ضمن قائمة أول 10 ناقلات للبضائع العامة في العالم. وخلال العقد الماضي، عززت الشركة مكانتها وأصبحت أكبر مالك ومشغل لناقلات النفط الخام العملاقة VLCC في العالم، بأسطول يضم 41 ناقلة. كما تعد البحري واحدة من أكبر الشركات المالكة والمشغلة لأسطول ناقلات الكيماويات في الشرق الأوسط بناقلات حديثة تجوب الموانئ حول العالم.

ما تزال رؤيتنا ثابتة، وهي خلق القيمة ونشر الازدهار، من خلال ربط الاقتصادات حول العالم وقيادة التميز في الخدمات اللوجستية العالمية، مع الحفاظ دوماً على قيمنا الأساسية المتمثلة في الإقدام، والمثابرة، والشفافية، والتفهم. ولطالما كان نجاحنا يُعزى إلى العديد من العناصر مثل الشغف المتواصل بتقديم خدمات متميزة، والاستثمار المناسب في الكفاءات والاستماع إلى عملائنا وتلبية احتياجاتهم بكل مرونة.

نتطلع للمستقبل، ونحرص على المُضي قدماً بعملياتنا في عالم يركز بشدة على الاستخدام العادل والمسؤول للموارد في البيئة التي نتشاركها جميعاً.

كما نسعى جاهدين لتحقيق التميز على مستوى العالم، ونلتزم التزاماً راسخاً بالمساهمة في تحقيق "رؤية المملكة 2030" من خلال تعزيز مكانتها كمركز لوجستي إقليمي رئيسي. ونساهم في التوسع المستدام للتجارة العالمية من خلال الاستفادة من مهاراتنا وخبراتنا في الأسواق الدولية. كما تستثمر شركة البحري في تدريب الكفاءات المحلية وتطويرها وتمكين قادة الغد القادرين على قيادة رحلة البحري إلى الأمام.

 

يسرني أن أدعوكم لتصفح موقعنا الإلكتروني لمعرفة المزيد عن شركة البحري وخدماتها وآخر الأخبار والتطورات.

 

عبدالله بن علي الدبيخي
الرئيس التنفيذي لشركة البحري